صدمة جديدة لشركة هواوي، شركة ARM تمنع التعامل نهائيا مع شركة هواوي

شركة ARM توقف التعاون مع شركة هواوى
128

يبدو أن المصائب لا تأتي فرادى، فبعد أيام من قرار الحكومة الامريكية بمنع اى تعامل مع شركة هواوى من قبل الشركات الامريكية، وبعد قرار شركات امريكية عملاقة بوقف التعامل نهائيا مع شركة هواوى مثل شركة جوجل وشركة كوالكوم وشركة انتل وشركة broadcom.

تلقت الشركة صدمة جديدة من قبل شركة ARM، حيث أبلغت الشركة جميع العاملين بها بوقف أي تعامل حالي أو مستقبلي مع الشركة الصينية هواوي، وإلغاء كافة العقود والتعاملات فيما بينهم وذلك على حسب BBC.

وعلى حسب BBC أبلغت شركة ARM رسالة الى شركة هواوى مضمونها، انها لن تدعم هواوى مستقبليا تقنيا او برمجيا سواء من ناحية الاكواد او السوفتوير او التحديثات .

من هي شركة ARM؟

هي أكبر الشركات العالمية المصنعة للتصميم الداخلى لمعالجات الهواتف الذكية، أو ما يسمى “المعمارية”.

واغلب الشركات العالمية تعتمد على تكنولوجيا ARM فى التصنيع، ولاتوجد شركة حتى الان تستطيع تصنيع معالجاتها بدون شركة ARM.

وما يزيد الصعوبة على شركة هواوى ان جميع التطبيقات العاملة على الهواتف الذكية مبنية على هذه المعمارية، وهو ما يصعب من موقف شركة هواوى المعتمدة بشكل كامل على ARM فى معالج Kirin وأبرزها هاتف هواوى Huawei P30 Pro.

ففى حالة واستطاعت شركة هواوى لتصنيع معالج بدون معمارية ARM، فإنها ستواجه صعوبة في توافق معالجها مع جميع برامج وتطبيقات الاندرويد المبنية بالأساس على معمارية ARM.

تبعات قرار شركة ARM بوقف التعامل مع شركة هواوى

وتبعات هذا القرار سيئة جدا حيث تعتمد شركة هواوي على شركة arm فى تصنيع معالج hisilicon وبعد مقاطعة شركة إنتل وشركة كوالكوم للشركة لايوجد امام الشركة إلى تصنيع معالج خاص بها من الالف الى الياء، وهذا مايزيد الضغط بشدة على هواوي.

ومن المعروف ان معظم الشركات العالمية بما فيها شركة سامسونج، وبرغم التكنولوجيا المتقدمة لا تستطيع إنتاج معالج بدون الاعتماد على تكنولوجيا ARM.

وهذا قطعا سيصيب شركة هواوى فى مقتل، وهذا القرار هو الأكثر تأثيرا على هواوى لان الشركة بالفعل تستطيع مواجهة قرار مقاطعة جوجل للشركة الهواتف الموجهة للصين وهي أكبر سوق للهواتف الذكية في العالم، لا يأتي بخدمات جوجل مثبتة على الهاتف.

ولكن قرار مقاطعة ARM لهواوي سيؤثر تأثيرا بالغا ولا يعرف كيف ستقوم الشركة بمعالجة الآثار السلبية لهذا القرار

المشكلة الكبرى فى هذا القرار هو أن كبريات الشركات العالمية الرائدة فى صناعة المعالجات مثل شركة كوالكوم او ميدياتك لا تستطيع صناعة معالجاتها بدون تكنولوجيا ARM.

على اى حال ان العملاقة الصينية هواوى فى وضع لاتحسد علية، فالكل تخلى عنها وصناعة الهواتف الداخلية داخل الشركة أصبح فى خطر داهم ربما لم تتعرض الشركة فى تاريخها الى مثل هذة الأزمة.

ولا يمكن باى حال من الأحوال توقع الآثار الجانبية لهذه المقاطعة على شركة هواوى او السيناريوهات والتي تستطيع الشركة تجاوز هذه الأزمة الكبيرة من خلالها.

ولكن بأى حال من الأحوال هذه خسارة كبيرة لسوق الهواتف الذكية و تكنولوجيا تصنيعها فهواوى هى شركة كبيرة قدمت الكثير والكثير فى مجال الهواتف الذكية.

وساهمت منافستها لكبريات الشركات العالمية في انخفاض أسعار الهواتف وعلى ظهور تقنيات متميزة فى صناعة الموبايلات.

 
مشاركة علي صفحتك

التعليقات مغلقة.

Show Buttons
Hide Buttons