نجاح شركة “نيورالينك” في زرع رقاقة إلكترونية في الدماغ البشري!

إيلون ماسك يعلن عن زرع رقاقة إلكترونية في الدماغ

إعلانات

مرحبا بكم، يسرنا أن نعلمكم بأحدث الأخبار التكنولوجية. أعلنت شركة تقنية عن أول عملية زرع رقاقة إلكترونية في دماغ إنسان، بهدف مساعدة الأشخاص الذين يعانون من الشلل الشديد.

في الوقت نفسه، أكد إيلون ماسك على نجاح العملية وتعافي المريض، وأشار إلى أن النتائج الأولية واعدة وتظهر اكتشافًا لنقاط التفجر العصبي، مما يعزز انتقال الأوامر من الدماغ إلى الجسم.

بالإضافة إلى ذلك، أشار ماسك إلى أن التقنية قد تتيح للأشخاص القدرة على التواصل بسرعة فائقة، وعبر عن تطلعه لإطلاق أول منتج للشركة والذي سيكون يحمل اسم “التخاطر” أو Telepathy.

التطوير المستمر والآفاق المستقبلية

تأتي هذه الأخبار بعد أربعة أشهر من طرح الشركة أول دعوة للمتطوعين من البشر لاختبار واجهتها الحاسوبية التجريبية N1.

ويهدف البحث الذي أجرته الشركة إلى تقييم سلامة الغرسة وفعالية الروبوت الجراحي الذي يقوم بإجرائها، بالإضافة إلى قدرات الواجهة التي يمكنها تحويل إشارات الدماغ إلى تحكم في الأجهزة الإلكترونية بأفكار الشخص.

وبجانب الاستخدام الطبي، يرى ماسك أن هذه التكنولوجيا قد تزود البشر بـ “الذكاء الخارق” في المستقبل، مما يفتح آفاقاً جديدة أمام التكنولوجيا وتطبيقاتها.

التكنولوجيا والصحة العامة

تأسست شركة Neuralink عام 2016 من قبل إيلون ماسك وفريق من العلماء والمهندسين، مؤكدة أن هدفها الرئيسي هو “إنشاء واجهة دماغ عامة لاستعادة الاستقلالية للأشخاص الذين لديهم احتياجات طبية غير ملباة اليوم وفتح إمكانيات الإنسان غدًا”.

يجوز التنويه إلى أن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) وافقت على إجراء أول تجربة بشرية لشركة Neuralink بعد اختبارات مماثلة على الحيوانات، مما يشير إلى التقدم الكبير الذي تحقق في هذا المجال.

وحيث إن هذه التكنولوجيا قد تنفتح على آفاق عديدة، فإن علينا جميعًا أن نبقى في تواصل ومتابعة لمعرفة المزيد حول هذه التطورات المهمة.

تم الإعلان عن إجراء أول عملية زرع رقاقة إلكترونية في دماغ إنسان بواسطة شركة Neuralink، التي أسسها إيلون ماسك، بهدف تطوير تقنية تساعد الأشخاص الذين يعانون من الشلل الشديد. تم الكشف عن نتائج واعدة في نقاط التفجر العصبي وعن اسم أول منتج سيُطلق عليه اسم “التخاطر” أو Telepathy. تأتي هذه الخطوة بعد طرح دعوة للمتطوعين لاختبار واجهة حاسوبية تجريبية. استهدفت الدراسة الأولى للبشر الأشخاص الذين يعانون من الشلل الرباعي الناجم عن إصابة الحبل الشوكي أو مرض التصلب الجانبي الضموري. تهدف Neuralink إلى إنشاء واجهة دماغ عامة لاستعادة الاستقلالية للأشخاص ذوي الاحتياجات الطبية غير الملباة اليوم.

إعلانات