ميتا تضخ استثمارات كبيرة في قطاع الذكاء الاصطناعي

ميتا تُعزز استثماراتها في مجال الذكاء الاصطناعي عبر نشر وحدات معالجة رسومات Nvidia H100

أعلن مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي لشركة ميتا، عن خطط الشركة لدعم استثماراتها في مجال الذكاء الاصطناعي بنشر ما يصل إلى 350 ألف وحدة معالجة رسومات من نوع Nvidia H100 بحلول نهاية العام الحالي.

إعلانات

تهدف ميتا من خلال هذه الخطوة إلى تدريب نماذج الذكاء الاصطناعي الخاصة بها، مما سيجعلها تمتلك واحدة من أكبر البنى التحتية للذكاء الاصطناعي في العالم.

في مقطع فيديو نشره على إنستجرام، أكد زوكربيرج أن الهدف الأساسي لشركته هو تطوير الذكاء الاصطناعي العام وجعله مفتوح المصدر حتى يتمكن الجميع من استخدامه بأمان.

تطوير مشروعي FAIR وGenAI

زوكربيرج أشار إلى دمج مشروعي FAIR وGenAI لتسريع تحقيق أهدافهما في مجال الذكاء الاصطناعي.

تحقيق رؤية ميتا في مجال الذكاء الاصطناعي

يؤكد زوكربيرج أن الجيل القادم من الخدمات سيتطلب الذكاء الاصطناعي وتطوير أنواع مختلفة منه لتلبية احتياجات المستخدمين المختلفة.

ميتا ستمتلك ما يعادل 600 ألف وحدة معالجة رسومات من نوع H100 بحلول نهاية العام الجاري، مما سيمكّنها من تدريب نماذج جديدة.

كما تعمل ميتا على تطوير أجهزة جديدة للتفاعل مع الذكاء الاصطناعي، منها النظارات الذكية من نوع Ray-Ban.

بهذه الخطوات، تضع ميتا رهانًا كبيرًا على الذكاء الاصطناعي كمجال يشكل مستقبل الحوسبة.

للمزيد، اطلع على المصدر هنا

يعلن مارك زوكربيرج رئيس شركة ميتا عن استثمار شركته بكثافة في مجال الذكاء الاصطناعي من خلال تدريب النماذج الخاصة بها وذلك بإضافة 350 ألف وحدة معالجة رسومات Nvidia H100. يهدف زوكربيرج إلى تطوير الذكاء الاصطناعي العام وجعله مفتوح المصدر، ويعتقد أن مستقبل الخدمات سيتطلب الذكاء الاصطناعي بأنواعه المختلفة. ويؤكد على أن ميتا تضع رهانًا كبيرًا على الذكاء الاصطناعي باعتباره المجال الذي سيشكل مستقبل الحوسبة.

إعلانات