مرسيدس تلغي خطتها لتوقف بيع السيارات الغير كهربائية بعد عام 2030

إعلان شركة مرسيدس-بنز عن تأجيل خطتها للانتقال إلى السيارات الكهربائية

أعلنت شركة مرسيدس-بنز مؤخرًا عن تأجيل خطتها السابقة للانتقال إلى السيارات الكهربائية بالكامل بعد عام 2030، وذلك بسبب تباطؤ نمو مبيعات السيارات الكهربائية على مستوى العالم.

إعلانات

توقعات مرسيدس تشير إلى أن السيارات الكهربائية ستمثل فقط 50% من مبيعاتها القادمة، وهو انخفاض كبير عن التوقعات السابقة.

التأثيرات على الأسواق العالمية

تعتبر مرسيدس أن العملاء وظروف السوق ستحدد مدى سرعة التحول نحو السيارات الكهربائية، وستستمر في تلبية احتياجات العملاء باستخدام المحركات الكهربائية والاحتراق الكهربائي حتى نهاية الثلاثينيات من القرن الحالي.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن مرسيدس لن تعتمد فقط على مبيعات السيارات الكهربائية في السوق الأوروبية، حيث يظهر نمو مبيعات السيارات الهجينة بوتيرة أسرع من أمريكا الشمالية، وفقًا لتصريحات الرئيس التنفيذي للشركة.

توقعات المستقبل

تأتي هذه التطورات في إطار تحذيرات من قبل شركات السيارات بشأن مستقبل السيارات الكهربائية، حيث حذر الرئيس التنفيذي لشركة تسلا من تباطؤ نمو المبيعات في عام 2024، بينما تمثل شركات مثل ريفيان ولوسيد توقعات لاستقرار الإنتاج في العام الحالي.

على الرغم من تزايد مبيعات السيارات الكهربائية، إلا أن العملاء يظهرون اهتمامًا في السعر ويعبرون عن قلق بشأن وقت الشحن والموثوقية، في حين تشهد مبيعات السيارات الهجينة زيادة كبيرة نظرًا لفوائدها وتوفر البنية التحتية للشحن.

للمزيد من المعلومات، يمكنكم زيارة هنا.

أعلنت شركة مرسيدس-بنز عن تراجعها عن خطتها السابقة لبيع السيارات الكهربائية فقط بعد عام 2030، بسبب تباطؤ نمو مبيعات السيارات الكهربائية عالميًا. تتوقع الشركة الآن أن تشكل السيارات الكهربائية 50% فقط من مبيعاتها. بالإضافة إلى ذلك، تشير تعليقات الرئيس التنفيذي للشركة إلى أن مرسيدس ستستمر في تلبية احتياجات العملاء بشكل متنوع، سواء من خلال المحركات الكهربائية بالكامل أو محركات الاحتراق الكهربائية. تنبأت شركات أخرى في صناعة السيارات الكهربائية بتباطؤ في نمو المبيعات في السنوات القادمة، وربما تحاول بعضها تحويل اهتمامها إلى السيارات الهجينة.

إعلانات