فرنسا تفرض غرامة ضخمة على شركة أمازون بسبب نظام مراقبة الموظفين

مخالفة CNIL: غرامة 32 مليون يورو تطال أمازون الفرنسية للخدمات اللوجستية

إعلانات

أصدرت الهيئة الوطنية لتكنولوجيا المعلومات وحرية الاتصال (CNIL) في فرنسا، غرامة بقيمة 32 مليون يورو، تعادل 35 مليون دولار أمريكي، ضد شركة أمازون الفرنسية للخدمات اللوجستية، بسبب استخدامها نظام مراقبة مُفرط للموظفين.

وأظهرت التحقيقات أن النظام المستخدم يقيس انقطاعات العمل بدقة كبيرة، مما يتطلب من العمال تبرير كل استراحة أو انقطاع، ويستخدم ماسح ضوئي لبطاقات الباركود إلزامي لقياس وقت الخمول للعمال.

وحكمت الهيئة الفرنسية أن دقة هذا النظام غير قانونية، بناءً على اللائحة العامة لحماية البيانات (GDPR) في الاتحاد الأوروبي كأساس قانوني للحكم.

وردت أمازون على الحكم ببيان طويل، معارضة للاستنتاجات الصادرة ومناهضة لها، ومع الإشارة إلى أنها قد تستأنف القرار، وأكدت أنها ليست الشركة الوحيدة التي تستخدم نظامًا متصلًا للمستودعات من هذا النوع.

وأعلنت أمازون أنها ستزيد عتبة نظامها، وستمنح العمال نافذة أطول قبل بدء وصول التنبيهات. كما أكدت أن هذا الحكم يعتبر خطوة مهمة في تعزيز حقوق العمال في أوروبا وسيزيد الضغط على الشركات الأخرى لمراجعة ممارساتها الخاصة في مجال المراقبة.

المصدر


تم فرض غرامة بقيمة 32 مليون يورو على شركة أمازون الفرنسية للخدمات اللوجستية بسبب استخدامها نظام مراقبة مُفرط على الموظفين. النظام يستخدم ماسح ضوئي لبطاقات الباركود لقياس وقت الخمول للعمال ويرسل تنبيهات عند حدوث فترات توقف تبلغ أقل من دقيقة واحدة. شركة أمازون عارضت هذا الحكم وأشارت إلى أنها ليست الشركة الوحيدة التي تستخدم نظامًا متصلًا للمستودعات من هذا النوع. هذا الحكم يعتبر خطوة مهمة في تعزيز حقوق العمال في أوروبا ويسلط الضوء على التحديات التي تواجهها الشركات التي تستخدم أنظمة المراقبة المفرطة.

إعلانات