ابل تنوي تقسيم متجر آب ستور إلى قسمين

تقسيم متجر آب ستور

مرحباً بكم، أعزائي قراءنا الكرام! وفقًا لتقرير نشر على موقع بلومبرج، تستعد شركة تكنولوجيا كبيرة (سامسونج) لتغيير بنية متجرها الرقمي، وذلك تنفيذًا لتشريعات الاتحاد الأوروبي التي تهدف إلى منع الاحتكار.

إعلانات

التحديات التي تواجه شركة تكنولوجيا كبيرة

وفقًا للصحافي ماهر جرمان، تعمل شركة تكنولوجيا كبيرة حاليًا على إجراء تغييرات في متجرها الرقمي للامتثال للوائح الاتحاد الأوروبي للأسواق الرقمية. ومن المتوقع تطبيق هذه التغييرات في غضون فترة وجيزة.

إعادة هيكلة متجر التطبيقات

بموجب الاستراتيجية الجديدة، سيتم تقسيم متجر التطبيقات إلى قسمين، مع فصل القسم المخصص للاتحاد الأوروبي عن القسم الرئيسي الذي يخدم باقي العالم.

ابل تستعد لتقسيم متجر آب ستور إلى قسمين - أحدهما للاتحاد الأوروبي

جهود الامتثال للوائح الاتحاد الأوروبي

في الأسبوع الماضي، التقى الرئيس التنفيذي للشركة بمسؤولة الرقابة الأوروبية لمناقشة المواعيد النهائية للسماح بتثبيت التطبيقات من مصادر خارجية. وطُلب من الشركة الالتزام بالموعد النهائي المحدد في 7 مارس.

التحديات القادمة

من المرجح أن تضطر الشركة لإجراء تغييرات أخرى على خدماتها الأخرى في المنطقة، مثل سيري وفيس تايم. ومن المهم التأكيد على أن هذه التغييرات ستكون محدودة لمنطقة الاتحاد الأوروبي فقط، وليس للعالم بأسره.

تخطط شركة أبل العملاقة لتقسيم متجرها الإلكتروني آب ستور إلى قسمين منفصلين، وهذا الإعلان أثار الكثير من التكهنات والتوقعات بين عشاق منتجات أبل والمهتمين بعالم التكنولوجيا. في هذه الخطوة الاستراتيجية، تهدف أبل إلى تسهيل وتنظيم تجربة المستخدمين وتحسين كفاءة البحث عن التطبيقات والألعاب.

سيتم تقسيم آب ستور إلى قسمين رئيسين؛ القسم الأول سيكون مخصصاً للتطبيقات والبرامج المكتبية والأدوات الإنتاجية، بينما سيتم تخصيص القسم الثاني للألعاب والترفيه والتطبيقات الخاصة بالمحتوى الرقمي.

تأتي هذه الخطوة كجزء من استراتيجية أبل لتحسين تجربة المستخدمين وجعل عملية البحث والاكتشاف أسهل وأكثر فعالية. سيساعد التقسيم في تقديم تجربة تصفح مخصصة ومميزة لكل فئة من المستخدمين، مما سيجعل العثور على التطبيقات المفضلة والألعاب الشيقة أكثر سهولة.

من المرجح أن يكون القسم الخاص بالتطبيقات المكتبية والأدوات الإنتاجية مخصصاً للمحترفين ورجال الأعمال الذين يبحثون عن تطبيقات تساعدهم في العمل وزيادة الإنتاجية، بينما سيتم في القسم الثاني تقديم أفضل الألعاب والتطبيقات الترفيهية لمستخدمي الأجهزة الذكية.

من المتوقع أن يستفيد المستخدمون كثيراً من هذا التقسيم الجديد الذي سيتيح لهم الوصول بسهولة إلى ما يهمهم وبشكل أسرع، وسيكون لديهم تجربة تصفح أكثر سلاسة وتنظيماً.

إعلانات