الخبراء يكشفون عدد مرات تغيير جهاز التوجيه اللازمة، والإجابة مذهلة!

احتياج جهاز التوجيه إلى التحديث

أصدقائي الأعزاء، أجهزة التوجيه المنزلية تحتاج إلى التحديث بشكل دوري، ورغم توزيع الإنترنت بشكل سليم، إلا أن أعراض مزعجة مثل الاتصال البطيء وسرعة التنزيل المنخفضة وانقطاع الاتصال تشير إلى أنه يجب شراء جهاز جديد.

إعلانات

الوقت المناسب لتغيير جهاز التوجيه

بعد سنوات من الاستخدام، يجب تغيير جهاز التوجيه كل 2-3 سنوات. مع تطور تقنيات نقل البيانات وعدد القنوات والسرعة، يصبح من الضروري التحديث بانتظام.

  • العلامات على ضرورة التغيير: تبدأ المشاكل عندما تظهر أعراض مثل انخفاض السرعة وعدم الاستقرار في الاتصال وضعف الإشارة، إلى جانب عدم توافق الأجهزة الجديدة مع الجهاز الحالي.

كيفية اختيار جهاز توجيه جديد

  • تحديد نوع الاتصال: تأكد من توافق جهاز التوجيه الجديد مع نوع الاتصال الذي يقدمه موفر الخدمة.
  • حدد معيار Wi-Fi: اختر المعيار المناسب مع وجود الأجهزة المتصلة بالشبكة.
  • التقنيات والوظائف: ابحث عن الإمكانيات الإضافية مثل وظيفة Mesh والرقابة الأبوية.
  • هوائيات: تحقق من وجود هوائيات متعددة.

أفضل أجهزة التوجيه

إذا كنت تتردد في اتخاذ القرار، إليك بعض اختياراتنا:

  • TP-LINK Archer C80: مناسب لشقة مكونة من غرفتين أو ثلاث غرف.
  • Xiaomi Mi Wi-Fi Router 4A Gigabit Edition: خيار اقتصادي وموثوق.
  • Keenetic Giga (KN-1011) AX1800: مناسب للمنازل والشقق الكبيرة.

لا تنس دراسة المراجعات حول أجهزة التوجيه قبل الشراء!

تغيير جهاز التوجيه هو أمر يثير الكثير من الاستفسارات والشكوك لدى الكثير من المستخدمين، فكثيراً ما يتساءل الناس عن كم مرة يجب عليهم تغيير جهاز التوجيه في منزلهم. وبما أن جهاز التوجيه من الأجهزة الحيوية في أي منزل لدوره الحيوي في توجيه إشارات الإنترنت وضمان استقرارها وسرعتها، فمن المهم التعرف على التوقيت المناسب لتغييره.

أولاً، يعتمد توقيت تغيير جهاز التوجيه على نوعية الاستخدام والحالة التي يظهر عليها الجهاز. ففي حال كان الجهاز يعمل بكفاءة ولا يظهر عليه أي علامات على الاستهلاك أو التلف، فإنه يمكن أن يستمر لفترة طويلة دون الحاجة لتغييره.

ثانياً، ينصح الخبراء بتغيير جهاز التوجيه كل 3-4 سنوات على الأقل، حتى يتمكن المستخدمون من الاستفادة من التقنيات الجديدة وضمان استمرار توفر خدمة الإنترنت بأفضل جودة.

ثالثاً، من المهم متابعة مستوى الأمان الخاص بجهاز التوجيه والتأكد من أنه ليس معرضاً للقرصنة أو الاختراق، فإذا كان الجهاز قديماً ولا يدعم تحديثات البرامج الحديثة، فيجب على المستخدمين التفكير في تغييره على الفور.

رابعاً، يجب الانتباه إلى عدد الأجهزة التي تتصل بالشبكة الخاصة بجهاز التوجيه، فإذا كان هناك زيادة في عدد الأجهزة وتعدد استخدامات الإنترنت، يمكن أن يجعل ذلك الجهاز يعاني من ضغط عالي ينتج عنه تدهور في الأداء وبطء في الاتصال.

خامساً، يجب مراعاة عوامل مثل درجة حرارة البيئة وظروف التشغيل وتوفر تقنيات الاتصال اللاسلكية الجديدة، حيث يمكن أن تؤثر هذه العوامل على قدرة جهاز التوجيه على العمل بكفاءة.

إعلانات